نجمي: اعتقال الريسوني يضر بصورة المغرب واستهداف صحافيي جريدة بالذات بتهم جنسية يمس بصدقية السردية السائدة – اليوم 24
حسن النجمي
  • صرخة جديدة لشاب من داخل مخيمات تندوف

    تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة للمحتجزين في تندوف يصل إلى البرلمان الأوربي ومشروع لمساءلة “البوليساريو” والجزائر

  • طوارئ

    عاجل.. الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 غشت المقبل

  • نزار البركة - الأمين العام لحزب الاستقلال

    الاستقلال ينتقد مشروع قانون المالية التعديلي: قدم أنصاف حلول وتنصل من الالتزامات الاجتماعية

محاكمات

نجمي: اعتقال الريسوني يضر بصورة المغرب واستهداف صحافيي جريدة بالذات بتهم جنسية يمس بصدقية السردية السائدة

عبر الكاتب والقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي حسن نجمي، عن أسفه، لمتابعة الصحافي سليمان الريسوني، مؤكدا أن هذه المتابعة تضر بصورة المغرب، مستغربا كيف أن جل الاعتقالات الأخيرة التي شملت صحافيين مغاربة قد جرى تكييفها تكييفات جنسية، واستهدفت صحيفة واحدة بالذات.

وقال نجمي، في تدوينة على حستبه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، اليوم الأحد، إن اعتقال صحافي في المغرب يضر أولاً وأساسًا بصورة المغرب، فالناس في الخارج، حسب قوله لاتهتم كثيرًا بالتفاصيل والتكييفات التي تنجزها الضابطة القضائية، وإنما تحتفظ في الذهن وفي الذاكرة بأن هذا البلد يُعتقَل فيه الصحافيون، وهو ما من شأنه أن يضر بالصورة والمكانة والامتدادات، مضيفا “لا أريد أن أعطي الدروس لأي أحد أو لأي جهة بهذا الخصوص”.

ولفت نجمي الانتباه إلى أن جل الاعتقالات الأخيرة التي شملت صحافيين مغاربة قد جرى تكييفها تكييفاتٍ جنسية، واستهدفت صحيفةً واحدةً بالذات، فضلا عن التشهير بالأظناء والمتهمين وإلحاق الضرر بأُسَرهم وعائلاتهم.

وأكد نجمي أنه لا أحد في المغرب فوق القانون، و”اللي فرَّطْ يْكَرّطْ ” ! كما يقول المثل الشفوي المغربي الشائع، لكن المصادفات العجيبة حسب قوله، هي التي تجعل بعض المتابعات بالذات من “طبيعة جنسية”، ولاتشمل إلا منبرا إعلاميا بعينه، قد تمس بصدقية السردية السائدة أساسًا.

وعبر نجمي باسم المركز المغربي للقلم الدولي الذي يرأسه، عن أمله في أن يجد موضوع متابعة الصحافيين في المغرب، وبالأخص متابعة سليمان الريسوني الحالية، صيغة للتصحيح والتجاوز، مضيفا “نحن نعرف أن أهل الحل والعقد قادرون- عندما يريدون – على إيجاد الوصفات التي لا تتعارض مع القانون، ولاتمس بهيبة الدولة، وتحرص على صورة المغرب في العالم التي قد لا تتحمل أي نوع من الخدش والتراجع” .

 

 

شارك برأيك

abdelkderaa

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
ولقد ذراءنا جهنم لكثير من الجن والإنس
لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم اعين لا يبصرون بها ولهم اذان لا يسمعون بها اولايك كالانعام بل هم اظل اولايك هم الغافلون

إضافة رد
فركوس

لم يبقى للمرء سوى التخلص من أعضاءه التناسلية قبل أن يبدأ في العمل الصحفي و خصوصا في جريدة أخبار اليوم التي يريدون تحويلها لبؤرة فساد أخلاقي، في حين أننا نعرف جميعا أين يجتمع الفاسدون الحقيقيون و يحيون لياليهم الحمراء.

إضافة رد
SAMIR

سبحان الله جاء اعتقال الأستاذ الريسوني وقبله هاجر الريسوني ليؤكد أن الأخ بوعشرين بريئ…. وأن المافيا العميقة أفلست حتى في خلق سيناريو مقبول ….
إنه الإفلاس ….

إضافة رد