مصطفى بوكرن يكتب: إلى كتاب الافتتاحية لا أريد أن يعتقل أحد منكم – اليوم 24

مصطفى بوكرن يكتب: إلى كتاب الافتتاحية لا أريد أن يعتقل أحد منكم

  • مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان

  • مصطفى بوكرن يكتب: حوار مع خروف العيد

تابعت “اللايف” المباشر للأستاذ بوبكر الجامعي، في مجموعة تطالب بالحرية لسليمان الريسوني. أتابع بوبكر، منذ سنتي الأولى في الجامعة، وأحتفظ ببعض نسخ الصحيفة ولوجورنال، فهمت من الجريدتين الكثير من القضايا الوطنية المعقدة، وكنت أحلم ولازلت أن أصل إلى ما وصل إليه كُتابُها. هذا الصحافي المهاجر قهراً، يحظى عندي، بالتقدير والاحترام، وأتابع كل خرجاته القليلة. سمعته يتحدث في هذا المباشر، عن أسباب اعتقال الريسوني، وذكر الكثير منها، وطالب بالمحاكمة العادلة، مع احتفاظه بالشك في ما يروج ضده.

أثارتني كلمة الشجاعة، حيث قال الجامعي: “الريسوني صحافي شجاع”. وصل إلى هذه النتيجة من خلال مقارنته بين  كُّتاب الافتتاحية، بمن فيهم توفيق بوعشرين. تخيلت نفسي، أنني كاتب افتتاحية، وسمعت هذه الخلاصة. بصراحة، شعرت بشيء ما تحرك في نفسي، خاصة أنه أضاف قائلا: “الصحافي الحقيقي، هو الذي يزعج من بيده السلطة، وإن لم يفعل ذلك، فهو ليس صحافيا”. منْ منا، لا يريد أن يحوز صفة: “الكاتب الشجاع”، المزعج، الذي يسدد نقده بدقة إلى من يهمه الأمر.

زملائي كتاب افتتاحية هذه الجريدة المحترمة، تخيلتكم جميعا، تسددون نقدكم المزعج، إلى مفاصل السلطة، ومركبات المصالح الكبرى. هالني مشهد ما تخيلته، فتذكرت مقالا نشرته إثر اعتقال هاجر الريسوني، بعنوان: “سِجن أخبار اليوم”، حيث اقترحت بناء سجن داخل مقر الجريدة، دون الحاجة إلى اعتقالكم والذهاب بكم إلى سجن عكاشة. خففت من تخيلاتي المرعبة، ورأيتكم بعدما وصفكم الناس بالشجاعة، قد التحقتم مهاجرين بالأستاذ المحترم بوبكر الجامعي، وبدأتم تطالبون بتغيير النظام، لبناء صحافة مستقلة حقيقية، كما دعا إلى ذلك الجامعي، فيئست من خيالي.

أرجوكم، لا أريدكم أن تكونوا شجعانا، ولا فرسانا، ولا أبطالا، ممكن أن تحلموا بذلك، في بلد كأمريكا مثلا. ولكنكم، أنتم تعيشون هنا، هل تفهمون هنا؟ سادتي الأعزاء، هل رأيتم نملة تتحدى فيلا بلغة مباشرة؟! لو فعلت ذلك، سيتهمها الثعلب بوصف تكرهونه، ولن تحوز صفة الشجاعة. حين ينعدم التكافؤ بين متصارعين، وينتصر الضعيف بهدوء، يوصف بالحكيم، ومع ذلك، قد لا تكون عاقبته آمنة. أشار الجامعي إلى أن النقد ينبغي أن يصل إلى أصحاب السلطة، لا إلى بنكيران أو العثماني. حقا، ولو كنت كاتب افتتاحية، سأشعر بنوع من الغيرة، وسأحرض نفسي، على ركوب هذه المغامرة، لأحظى بشجاعة نقد السلطة. ولكن اكتشفت أن أكبر سلطة تقيدني هو هذا الشعب العظيم الذي سيقرأ مقالاتي ويصفق لي، ويمدحني، ويلصق بي أوصاف البطولة، ويتناقل مقولاتي، وإذا اتهمت باتهام ما، ووجدت نفسي معتقلا، رجع هذا الشعب ليغط في نوم عميق، ثم يبحث عن بطل جديد، يدخله السجن.

أرجوكم، أذكركم بالصحافي حميد المهداوي، الذي كان يتواصل بالمباشر مع معجبيه، كما لو أنه نجم، فيكتبون له تعليقات فريدة من نوعها: قاهر المخزن، صوت الشعب، رجل الكلمة الحرة. أين هؤلاء الآلاف المؤلفة؟ إنكم تتابعون الاحتجاجات في أمريكا، ولاشك، أنكم تقارنونها باحتجاجات الريف. بالله عليكم، هل هناك أرقى من احتجاجات الريف؟! الزفزافي، الذي كان يجمع في بث مباشر عشرات الآلاف من المغاربة، وكأننا أمام زعيم قادم لتغيير المغرب. أين هؤلاء المتابعون، والرجل يقبع في السجن؟

ستقرؤون مقالاتي، وقد تتهمونني بأنني “عياش”، وخواف. لا مشكلة عندي، مع هذه الاتهامات. لكن أفكر في مسارات مناضلين دخلوا السجون وراجعوا أفكارهم، وانقلبوا 180 درجة، فهل لأراجع أفكاري، لا بد من السجن، وتشريد أسرتي؟! أجدد دعوتي إليكم، الرسالة واضحة، لا يطالبونكم بالاستعفاف، بل بالاصطفاف.

إياكم أن يحرضكم أحد على الشجاعة، وقول الحقائق المؤلمة، فالسلطة لا تقبل ذلك. ليس كل ما هو حق يقال. فها هو اليوسفي رحمه الله ودعنا، ويحمل في قلبه أسرارا، تشيب لها الولدان. صدق من قال: “الصمت حكمة”. وها هو بنكيران حي يرزق، فليخرج، وليقل كل الأسرار، لكنه يجد نفسه مضطرا ليقول لازمته الشهيرة: “خليونا ساكتين”.

أنصحكم، بأخذ دورات تدريبية من صحيفتين شهيرتين، وأن تستفيدوا من تجربة قناة إلكترونية معروفة. جددوا في ملفاتكم، أقترح عليكم في الصيف المقبل أن تشغلوا قراءكم، بنشر مسلسل أسطورة الفن الشعبي عادل الميلودي.

تحدثوا في كل شيء إلا في السياسة الكبيرة. أتوسل إليكم، أن تستكتبوا أحمد موسى المغربي. صدقوني لن يمسكم سوء، حتى لو فتحتم جميع الأقفال.انتبهوا، إياكم أن تدخلوا المفاتيح دون إذن أصحابها. قد ترفضون تحذيراتي، متسائلين باستغراب: التاريخ يخلد الشجعان، فأي معنى للحياة دون تضحية؟!.

شارك برأيك