إسماعيل حمودي يكتب: لغة جزائرية قديمة – اليوم 24
اسماعيل الحمودي
  • اسماعيل الحمودي

    إسماعيل حمودي يكتب: سلاما لبيروت

  • اسماعيل الحمودي

     إسماعيل حمودي يكتب: ليبيا أمام مفترق طرق

  • اسماعيل الحمودي

    إسماعيل حمودي يكتب: انتخابات دون رهان سياسي

الرأي

إسماعيل حمودي يكتب: لغة جزائرية قديمة

حمل غلاف يومية «الخبر» الجزائرية، لعدد أمس الخميس، عنوانا مستفزا للجزائريين والمغاربة على السواء، في زحمة مواجهة فيروس كورونا المستجد، جاء فيه: «المغرب ينتقل إلى مرحلة التهديد العسكري للجزائر»، والسبب إقامة القوات المسلحة الملكية قاعدة عسكرية في إقليم جرادة، على بعد 38 كيلومترا من الحدود المغربية الجزائرية، وقالت اليومية إن لديها «خرائط تُثبت استعداده لإنشاء قاعدة عسكرية قرب الحدود».

لا ندري لماذا تأخرت يومية «الخبر»، حوالي شهر كامل، قبل التعليق على الخطوة المغربية بلغة الحرب، لكن المؤكد أنها لم تكن بحاجة إلى أن تستند إلى «خرائط»، ربما تكون عسكرية، لتنذر الشعب الجزائري بأن المغرب بصدد بناء قاعدة عسكرية على الحدود، لو أنها قامت باطلاع بسيط على الجريدة الرسمية المغربية ليوم 21 ماي الماضي، حيث نشر المرسوم رقم 6884 الذي حمل قرارا بتخصيص قطعة أرضية مساحتها أزيد من 23 هكتارا لبناء قاعدة عسكرية خاصة بالقوات المسلحة الملكية في إقليم جرادة.

والحال أن لغة العداء تجاه المغرب تزايدت منذ مجيء الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، الذي جعل من الهجوم على المغرب وصحرائه موضوعا انتخابيا في حملته للوصول إلى الرئاسة، وبعد ذلك؛ ففي 24 نونبر الماضي، ربط بين قرار فتح الحدود بين البلدين ومطالبة المغرب بالاعتذار عن فرض التأشيرة على الجزائريين إثر هجمات 1994 على فندق أطلس إسني بمراكش، والتي شارك فيها جزائريون للإشارة، ثم عاد في مرة ثانية إلى استفزاز المغرب يوم أدائه اليمين الدستورية رئيسا للجزائر بتاريخ 20 دجنبر الماضي، حين تطرق إلى قضية الصحراء المغربية.

وفي 19 فبراير الماضي، اختار تبون مرة أخرى شيطنة العلاقات المغربية الفرنسية في حوار له مع صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية، حيث حمّل اللوبي المغربي في فرنسا مسؤولية التوتر الدائم في العلاقات بين الجزائر وفرنسا، بحجة أنه لوبي قوي له «صلات اقتصادية واجتماعية قوية، ويخاف من الجزائر».

لم تهتم الدولة المغربية إلى حد الآن باستفزازات الرئيس تبون وأنصاره، ربما لأنها تدرك أن الرجل من «النوع» القديم الذي يستحق التجاهل في التعامل معه، وربما لأنها تدرك أن تبون مجرد رجل خفيف في النظام الجزائري العتيق، لايزال يبحث عن تعزيز موقعه فوق رمال الجزائر المتحركة، التي تغلي من الداخل وفي الخارج، لثلاثة أسباب جوهرية على الأقل؛ الأول، يتعلق بالحراك الشعبي الذي لم يهدأ وقد يعود إلى الشوارع بعد رفع حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا؛ وثانيا، وضعية الحرب المشتعلة وراء الحدود الجنوبية مع مالي، وفي الشرق مع ليبيا؛ ثم ثالثا، تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي للجزائريين بسبب انخفاض أسعار النفط.

لو جارينا يومية «الخبر» الجزائرية في منطقها المتجاوز، لقلنا إن تغيير العقيدة العسكرية للجيش الجزائري في مسودة الدستور الجديد، الذي طرحه تبون للنقاش، يشكل تهديدا عسكريا للمغرب. لكن، لا يمكن عاقلا أن يقول بذلك؛ أولا، لأن الحرب ليست نزهة، والجيش الجزائري يدرك ذلك جيدا؛ وثانيا، لأننا ندرك حجم التهديدات التي تستهدف استقرار وأمن الجزائر من الجنوب والشرق، ونعي جيدا أن أمن المغرب من أمن الجزائر، والعكس صحيح، حتى لو أصرت القيادة الجزائرية على تجاهل هذه الحقيقة الواقعية.

لو أن السيد تبون، ومن يقتفي أثره السياسي تجاه المغرب في يومية «الخبر»، تحلوا بالشجاعة الفكرية مرة واحدة، لرأوا في القاعدة العسكرية الجديدة في إقليم جرادة قاعدة إسناد لهم في مواجهة التهديدات الأمنية المشتركة، مثل الإرهاب والتهريب والهجرة غير الشرعية والمخدرات الصلبة، التي تفتك بالجزائر منذ عقود، والتي تشتكيها القيادة الجزائرية باستمرار، بل إن الهجمات الإرهابية مافتئت تعود في كل مرة لتضرب بقوة في مواقع استراتيجية، نفطية وغيرها، ومن المرجح أن تزداد تلك الهجمات إذا تدهور الوضع أكثر في منطقة الساحل والصحراء.

لكن، يبدو أن القيادة الجزائرية الجديدة غارقة في أحلام السبعينيات، لذلك، تراها تسوّق الأوهام للجزائريين من خلال اللعب على وتر المشاعر القومية، وربما تفعل ذلك بغرض الالتفاف على مطالب الحراك الشعبي بالديمقراطية والحرية والتعددية، وربما من أجل امتصاص آثار تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي، لكن الخوف هو ألا تستفيق تلك القيادة إلا وقد تدحرج الوضع في الجزائر ليصير امتدادا للوضع في مالي وليبيا، حينها فقط تدرك أن وجود المغرب بجوارها قوة إقليمية فيه الخير للجزائر وللمنطقة، وليس تهديدا عسكريا لأحد.

شارك برأيك