نقطة نظام.. خير المغاربة – اليوم 24
المغاربة
  • الصحافي عمر الراضي

    مرصد دولي لحقوق الإنسان يشكك في التهم الجنسية الموجهة لعمر الراضي

  • ليست-مفرقعات..-الأمن-العام-اللبناني-يكشف-السبب-وراء-انفجار-بيروت-الضخم

    تجاوزت 15 مليار دولار.. الرئيس اللبناني يعلن خسائر انفجار بيروت

  • بنشعبون

    بنشعبون: إلغاء نظام « راميد» وتعويضه بـAMO

نقطة نظام

نقطة نظام.. خير المغاربة

وسط هذا الكم الهائل من السلبية التي تحاصرنا، ومؤشرات التراجع على جميع المستويات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لا بد من وقفة نلتقط فيها ترددات الموجات الإيجابية المنبعثة من قلب تجربتنا الجماعية في مواجهة الجائحة. لنترك مظاهر الانكماش والتقشف التي أعلنها وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، أول أمس، وهو يعرض مشروع القانون المالي التعديلي أمام البرلمان، ولنلتقط بعض المعطيات الدالة:

أكثر من مليوني مغربي ومغربية تبرعوا لفائدة صندوق مواجهة جائحة كورونا، بناء على المبادرة التي قام بها الملك محمد السادس، حين أمر الحكومة بإحداث هذا الصندوق، وفتحه أمام كرم المغاربة. نعم، مليونا مواطن اقتطعوا من دخلهم وادخارهم وأرباحهم، وتبرعوا لفائدة الصندوق، رغم طبيعة المرحلة التي تبعث على الخوف والحذر، وخطاب بعض الذين فضلوا التركيز على ضعف الثقة في الجهات الرسمية لتبرير عدم التبرع. يحمل الرقم أكثر من دلالة، ويجسّد فعليا ارتفاع مؤشر الثقة والإيمان بالمغرب المتماسك والموحد، وهي الفرصة التي قد نعض أصابع الندم على تضييعها.

غير بعيد عن أرقام بنشعبون، تقول إحصائيات مكتب الصرف إن مغاربة العالم حوّلوا، إلى غاية نهاية شهر ماي الأخير، أكثر من 22 مليارا ونصف مليار درهم نحو بنوك المملكة، وذلك بالرغم من أن هذه الفئة من المغاربة تعتبر الأكثر تضررا، لوجود أغلبها في دول أوربية تصدّرت قائمة البلدان المتضررة من الوباء، اقتصاديا وصحيا. صحيح أن هذه التحويلات تراجعت مقارنة بالشهور الخمسة الأولى من العام الماضي، إلا أن هذا التراجع لا يقارن بحجم الأضرار والخسائر الاقتصادية التي أصابت مواطنينا المهاجرين.

إنه الخير الذي يسكن المغاربة، وقدرتهم غير المحدودة على حبّ بلادهم.

شارك برأيك

Anas

لا شك في حبنا للوطن و وفاءنا لشعارناالخالد الله الوطن الملك

إضافة رد