الحبيب المالكي لقناة “فلسطين”: الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة – اليوم 24
الحبيب المالكي رئيس البرلمان  (9)
  • الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

    ماكرون: الرسوم الكاريكاتورية حق من حقوق الشعب الفرنسي ولن أسعى لإلغائه

  • رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو

    أزمة الرسوم.. جاستن ترودو: حرية التعبير “ليست بلا حدود” ولا يجب أن تسبب إساءة للآخرين

  • عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي

    بعد التطبيع.. السودان يوقع مع واشنطن اتفاق استعادة حصانته السيادية ويتعهد بأداء 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب

سياسية

الحبيب المالكي لقناة “فلسطين”: الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة

أكد رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، الثلاثاء، أن الجامعة العربية تحتاج إلى “إصلاحات عميقة”.

جاء ذلك في حوار متلفز أجراه المالكي، رئيس الغرفة الأولى بالبرلمان المغربي، مع فضائية “فلسطين” (رسمية).

وقال المالكي: “أوضاع العالم العربي ليست بخير، وجامعة الدول العربية تحتاج إلى إصلاحات عميقة حتى تستجيب لمتطلبات المرحلة”، دون توضيح ماهية هذه الإصلاحات.

وأضاف: “نؤمن بالقضية الفلسطينية؛ لأنها قضية إجماع وقضية مصيرية للعالم العربي، وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية ضرورة حيوية لمستقبل النضال والمقاومة”.

وتابع: “وحدة الصف الفلسطيني والعربي من شأنها استرجاع ما فقده العرب خلال السنوات الأخيرة. المصالحة (الفلسطينية) ستساعد على وحدة الصف العربي، وبقدر ما تتعثر المصالحة يتعثر ويتمزق الصف العربي”.

وأكد المالكي موقف بلاده الداعم للحفاظ على الأراضي الفلسطينية، قائلا: “التاريخ سينصف مقاومة وصمود الشعب الفلسطيني”.

كما ندد بـ”محاولات الحكومة الإسرائيلية لضم الأراضي الفلسطينية”، داعيا إلى إطلاق سراح المعتقلين في السجون الإسرائيلية وعودة اللاجئين الفلسطينيين.

وحث المالكي الفلسطينيين إلى “البقاء والتشبث بالأرض باعتبارها العامل الحاسم في القضية الفلسطينية، لا سيما وأن تقليص الأراضي الفلسطينية يهدف إلى تقويض حل الدولتين وهو المخطط الذي تسعى إسرائيل لتحقيقه”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعلن سابقا عزمه ضم أراض فلسطينية واسعة بالضفة الغربية، تشمل منطقة الأغوار والمستوطنات الكبرى، مطلع يوليوز الماضي، لكنه أرجأ العملية بسبب خلافات داخل حكومته، وعدم وجود اتفاق نهائي مع الإدارة الأمريكية حول المخطط.

وأدان الفلسطينيون خطة الضم، وأعلنت القيادة الفلسطينية أنها في حل من اتفاقياتها مع إسرائيل والولايات المتحدة. 

شارك برأيك