الأمم المتحدة تؤيد جلسات الحوار الليبي ببوزنيقة.. وتؤكد الثقة في المبادرة المغربية – اليوم 24
حوار بوزنيقة الليبي الليبي
  • البنك الدولي

    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019 

  • الناصري1

    الناصري بعد الإقصاء المذل للوداد: أعتذر للجماهير وأخطاء ارتكبت في التدبير

  • KHARTOUM, SUDAN - FEBRUARY 07: Hundreds of protesters hold placards during a protest against meeting of Sudanese Sovereign Council Head Abdel-Fattah al-Burhan and Sudanese Prime Minister Benjamin Netanyahu in Uganda and to protest against U.S. President Donald Trump's so-called Middle East peace plan, following the Friday prayer in Khartoum, Sudan on February 07, 2020. (Photo by Mahmoud Hjaj/Anadolu Agency via Getty Images)

    أول ردة فعل شعبية.. سودانيون يتظاهرون ضد التطبيع: لا صلح مع الكيان الصهيوني

دولية

الأمم المتحدة تؤيد جلسات الحوار الليبي ببوزنيقة.. وتؤكد الثقة في المبادرة المغربية

قال ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، تعليقا على الحوار الليبي في بوزنيقة، الذي تشارك فيه وفود من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، إن “الأمين العام للأمم الكتحدة، يؤيد جميع المبادرات التي من شأنها أن تعزز وتكمل جهود السلام الجارية”. 

وقال المسؤول الأممي، في تصريح صحافي، “منذ بداية الأزمة الليبية، لعب المغرب دورًا بناء، وساهم في جهود الأمم المتحدة الهادفة إلى تحقيق حل سلمي للصراع الليبي”. 

وأضاف المتحدث، “يعد الاتفاق السياسي الليبي الذي تم توقيعه في سنة 2015، في مدينة الصخيرات، دليل على مشاركة المغرب الحازمة، في إيجاد حل للأزمة الليبية إلى جانب الأمم المتحدة”. 

وختم قائلا، “نحن على ثقة بأن المبادرة المغربية الجديدة، (حوار بوزنيقة)، سيكون لها تأثير إيجابي، وستيسر مهمة الأمم المتحدة”.

يذكر أنه بعدما كان من المقرر، أن تنتهي جلسات الحوار الليبي مساء اليوم في بوزنيقة، بعدما استمرت ليومين، أعلن قبل قليل، عن تمديد جلسات الحوار إلى الغد.

وفي اليوم الثاني من اجتماع الأطراف الليبية في المغرب، بدأت الأطراف في تسجيل تقدم في الحوار وسط أمل في التوصل إلى توافق قريب.

وقالت مصادر إن الأطراف المجتمعة في بوزنيقة بدأت تتقدم في النقاش، الذي يخص بالأساس المناصب السيادية، وتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار، وسط توقعات بالتوصل إلى التوافق حول هيكلة المؤسسات السيادية، قبل نهاية الاجتماعات.

وانطلق، منذ مساء أمس الأحد، الحوار الليبي – الليبي في مدينة بوزنيقة، برعاية مغربية، وتأكيد حكومي بأن أمن ليبيا من أمن المغرب.

وقبيل اللقاء التشاوري الليبي، دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إلى حوار عملي يهيئ إلى اتفاق يخرج ليبيا من الأزمة، مؤكدا أن جدول أعمال اللقاء، اختاره الليبيون، والمغرب استضافه دون أي تدخل، وقال: “فتحنا المجال أمام حوار ليبي ليبي دون أي تدخل”.

وجدد بوريطة تأكيده أن المصلحة العليا الليبية من أولويات المغرب، واستقرار ليبيا من استقرار المغرب، والمغرب ليست لديه أية مبادرة بشأن ليبيا.

وعبر بوريطة عن تفاؤله بشأن اللقاء التشاوري الليبي الجديد، وأمله في أن يسفر عن مخرجات، تمثل إضافة نوعية إلى الساحة الليبية، وقال: “إن الليبيين ينتظرون أخبارا سارة”، داعيا إلى بناء تفاهمات بين الأطراف.

واجتماع بوزنيقة يضم ممثلين عن برلمان طبرق، وآخرين عن مجلس الدولة، يحلون في المغرب أياما بعد زيارة متزامنة للرباط لكل من عقيلة صالح، وخالد المشري.

شارك برأيك