مبادرة “أمنيستي” لإطلاق سراح الراضي تغضب السلطة القضائية: تضمن مغالطات تمس باستقلال القضاء وتعطي الانطباع بتحكم الحكومة فيه – اليوم 24
أمنيستي
  • image

    غليان في تندوف بعد حرق شابين على يد الجيش الجزائري ومطالب بتدخل دولي للتحقيق في الموضوع

  • image

    الشرطة الفرنسية تعتقل 11 شخصا على ذمة قضية الأستاذ المقتول.. من بينهم تلاميذ

  • مجلس النواب

    القاسم الانتخابي.. برلمانيون لرئيس الحكومة: تجرنا لنقاش غير مجد.. والعثماني: نتوما لي جبدتوه

محاكمات

مبادرة “أمنيستي” لإطلاق سراح الراضي تغضب السلطة القضائية: تضمن مغالطات تمس باستقلال القضاء وتعطي الانطباع بتحكم الحكومة فيه

رد المجلس الأعلى للسلطة القضائية، اليوم الاثنين، على دعوة “أمنستي”، الأشخاص عبر العالم إلى إرسال مناشدات، للضغط على السلطات المغربية، من أجل “تحرك عاجل للافراج عن الصحافي، عمر الراضي”.

وقال المجلس نفسه، في بلاغ له، أصدره، اليوم، إن بلاغ “أمنيستي” تضمن العديد من المغالطات، التي تمس باستقلال القضاء، وتعطي الانطباع بتحكم الحكومة فيه، وتحرض، كذلك، على التأثير في قراراته “كما أنه ضخم بعض الإجراءات القضائية العادية، وسرد بعض الوقائع بطريقة كاريكاتورية، وربط متابعة المعني بالأمر بعمله الصحفي، خلافاً للحقائق المضمنة في الملفات القضائية”.

المجلس الأعلى للسلطة القضائية أكد أن بلاغ “أمنيستي” يتضمن مساساً صارخاً باستقلال القضاء، بالدعوة إلى توجيه مناشدات مكثفة للضغط على رئيس الحكومة من أجل الإفراج عن عمر الراضي، وهو بذلك يتجاهل كون السلطة القضائية في المغرب مستقلة عن الحكومة، وأنه لا يحق لأي أحد التدخل في أحكام القضاة، وأن المجلس الأعلى للسلطة القضائية مؤتمن على حماية استقلال القضاء، ومنع التأثير في القضاة في أحكامهم.

ونداء أمنيستي من أجل الحرية لعمر الراضي، حسب المجلس الأعلى للسلطة القضائية، “يدعو الأشخاص عبر العالم إلى توجيه المناشدات إلى رئيس الحكومة بتقديم رواية مخالفة للحقيقة، تصور إجراء محاكمة المعني بالأمر خارج سياق القانون، لاستدرار تعاطف الأشخاص، من أجل الحصول على أكبر عدد من المناشدات لاستغلالها في ضغط إعلامي على القضاء”.

واعتبر المجلس ذاته خطوة أمنيستي “سلوكا غير جدير بجمعية حقوقية، تستهدف الدفاع عن الحقوق، والحريات المشروعة للأفراد والجماعات، طالما أنه يدفع السلطات التنفيذية من جهة، والأفراد من جهة أخرى، إلى الضغط على القضاء، من أجل إطلاق سراح شخص يوجد رهن اعتقال احتياطي في إطار عرض قضيته على محكمة مستقلة عن الحكومة، ومحايدة، لا علاقة لها بالانتماءات السياسية، أو الأيديولوجية للأطراف، والحكومات، والبرلمانات، وغيرها من المؤسسات، والمنظمات الأخرى”.

كما تحدث المجلس الأعلى للسلطة القضائية عن “حقيقة المتابعات القضائية”، وقال إنه “خلافا لما روج له البيان، فإن المتابعة الجارية في حق السيد عمر الراضي، لا علاقة لها بكتاباته الصحافية، وإنما تتعلق باتهامه باغتصاب سيدة، وهتك عرضها بالعنف، بناء على شكاية هذه الأخيرة من جهة، والمس بسلامة الدولة الخارجية بمباشرة اتصالات مع عملاء سلطة أجنبية بغرض الإضرار بالوضع الديبلوماسي للمغرب، من جهة ثانية. وهي جرائم حق عام منصوص عليها في القانون الجنائي المغربي. يحقق فيها باستقلال تام، أحد قضاة التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، وفقا للقانون، الذي يوفر للمعني بالأمر كل شروط المحاكمة العادلة”.

وعبر المجلس عن أسفة لما وصفه بـ”تشويه بعض المعطيات المتعلقة بقضايا رائجة أمام القضاء، وشن حملات إعلامية لتعميم معطيات غير صحيحة أو مبثورة على الرأي العام واستغلال سرية الأبحاث والتحقيقات القضائية بسوء نية، لتقديم القضايا للرأي العام خلافا لحقيقتها المعروضة على القضاء. وهو ما من شأنه أن يؤثر على سمعة القضاء ويضعف الثقة في قراراته”.

ودعا المجلس منظمةَ العفو الدولية “أمنستي” إلى “الابتعاد عن التدخل في قراراته وأحكامه، مؤكدا أنه سيظل حريصاً على الإضطلاع بواجبه الدستوري في حماية استقلال القضاء، ورفض كل تدخل في مقرراته، كما يدعو القضاة إلى التمسك باستقلالهم وعدم الرضوخ للتأثيرات غير المشروعة التي قد تمارس عليهم وأيا كان مصدرها.

 

شارك برأيك

خديجة العلوي

أطلقوا سراح الأبرياء، نحن نعلم علم اليقين ان القضاء غير مستقل، كفى من الكذب على البسطاء. متى سيحاكم الفاسدون وناهبي المال العام.

إضافة رد