هددت بالاعتصام.. تأجيل الحوار الاجتماعي يثير غضب الجامعة الوطنية للصحة – اليوم 24
وزيصورة وزير الصحة مرتديا الكمامة
  • العثماني

    ذكرى مولد النبوي..العثماني يناشد المغاربة بعدم السفر:” كنزاوك فيكم..بقاو في ديوركم”

  • في ذكرى وفاة محسن فكري

    أربع سنوات على اندلاع “حراك الريف “..معتقلو الحراك يدعون اليوم إلى تكريم روح محسن فكري

  • سعيد امزازي وزير التربية الوطنية التكوين المهني التعليم العالي البحث العلمي

    بعد توضيحات الوزارة حول مشاركة الأشخاص في وضعية إعاقة في مباريات التوظيف..المكفوفون: الواقع شيء آخر

مجتمع

هددت بالاعتصام.. تأجيل الحوار الاجتماعي يثير غضب الجامعة الوطنية للصحة

أثار تأجيل اجتماع اللجنة المركزية للحوار الاجتماعي القطاعي، الذي كان مبرمجا، أمس الخميس، مع النقابات، ووزارة الصحة استياء الجامعة الوطنية للصحة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.
وقالت الجامعة المذكورة، في بلاغ لها، إن “وزارة الصحة تؤكد مرة أخرى تخبطها، واستهانتها بقضايا، ومطالب، وانتظارات الأطر الصحية، والشريك الاجتماعي”، مشيرة إلى أن “الوزارة قامت عبر اتصال هاتفي من كتابة مدير الموارد البشرية (بالنيابة) بتأجيـل عقد اجتماع اللجنة المركزية للحـوار الاجتماعي القطاعي، المبرمج، أمس، ثم عبر مراسلة تأجيل في اليوم نفسه”.
وشددت الجامعة المذكورة، على أنها “متشبثة باستئناف الحوار القطاعي، انطلاقا من الخلاصات، التي توصلت إليها اللجان الموضوعاتيه المتفرعة عنها، وخاضت عدة احتجاجات، ولاتزال تواصل نضالها، لإنصاف نساء، ورجال الصحة”.
ودعت الجامعة المذكورة وزارة الصحة إلى التعامل بالجدية مع مطالب أطر الصحة، وليس الاستخفاف، والمناورة للالتفاف على المطالب العادلة، والمشروعة للأطر الصحية”.
وتساءلت النقابة نفسها عما “إذا كان اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية في البرلمان، الذي استُدعي إليه وزير الصحة،  وحضره رفقة مسؤولي الوزارة، مبرمج، منذ يوم الخميس الماضي، فكيف يتم برمجة اجتماع اللجنة المركزية للحوار الاجتماعي القطاعي في نفس التاريخ”.
وفي هذا السياق، عبرت الجامعة الوطنية للصحة عن “استيائها من استهتار مسؤولي وزارة الصحة بمطالب، وانتظارات الأطر الصحية، والشريك الاجتماعي”، ورفضها “للمنهجية المعتمدة من الوزارة في التعاطي مع الملف المطلبي العام، وملفات الفئات الصحية، التي تُذكي، بحسبها التذمر، والاحتقان، والتطاحن داخل القطاع خدمة لأجندات، لا يمكن وصفها إلا بالمشبوهة”.
وهددت الجامعة الوطنية للصحة “خوض كافة الأشكال احتجاجية، ضمنها الاعتصام المركزي، والوقفات، والاعتصامات، والنضالات المحلية، والإقليمية، والجهوية، والفئوية، والخاصة بمواقع العمل”.

شارك برأيك