المال والسلطة.. مقترح قانون جديد للفصل بين الشأن العام والحياة الاقتصادية – اليوم 24
مجلس النواب
  • image

    إعادة انتخاب المغرب في جنيف عضوا في اللجنة الفرعية للأمم المتحدة للوقاية من التعذيب

  • العثماني

    العثماني: مشروع قانون مالية 2021 قوي وطموح رغم صعوبة الظرفية الوطنية والدولية

  • image

    القضاء يصدر حكما جديدا بالإعدام على مغربي سلمته له الدنمارك قبل سنة

برلمان

المال والسلطة.. مقترح قانون جديد للفصل بين الشأن العام والحياة الاقتصادية

تقدم نواب برلمانيون بمقترح قانون جديد، لتجريم تنازع المصالح، لوضع قواعد واضحة لمدبري الشأن العام حتى لا يكون هناك تعارض بين الفعل العمومي والمصالح المرتبطة بالقطاع الخاص، ويحدد آليات المحاسبة، ويفتح الباب أمام المواطنيين لتقييم أداء المسؤولين.

المقترح الجديد، تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، ونص في مذكرته التقديمية، على أن هذا المقترح يطمح الى وضع إطار قانوني للممارسات الفضلى للوقاية من الفساد وتعزيز قواعد النزاهة والشفافية في تدبير الشأن العام والحياة الاقتصادية بصفة عامة، كما يسعى إلى أجرأة التزامات المغرب الدولية، خاصة الاتفاقية الأممية لمكافحة الفساد، وإرساء قواعد واضحة لمدبري الشأن العام حتى لا يكون هناك تعارض بين الفعل العمومي والمصالح المرتبطة بالقطاع الخاص والمجالات الاقتصادية.

وتقوم هذه القواعد، حسب المذكرة التقديمية للمقترح، على توضيح آليات المساءلة والمحاسبة بهدف حماية المال العام وتعزيز الرقابة على الممارسات المخلة بقواعد الشفافية والنزاهة، كما أنها تسمح للمواطنات والمواطنين بامتلاك الأدوات والآليات اللازمة والضرورية لتقييم أداء من يتحملون مسؤوليات عمومية ويرتبطون بالحياة الاقتصادية للبلاد.

ويقول الفريق الاستقلالي، إن على السلطات العمومية الوقاية، طبقا للقانون، من كل أشكال الانحراف المرتبطة بنشاط الإدارات والهيئات العمومية، وباستعمال الأموال الموجودة تحت تصرفها، وبإبرام الصفقات العمومية وتدبيرها، والزجر عن هذه الانحرافات، كما أن القانون على الشطط في استغلال مواقع النفوذ والامتياز، ووضعيات الاحتكار والهيمنة، وباقي الممارسات المخالفة لمبادئ المنافسة الحرة والمشروعة في العلاقات الاقتصادية.

ومن بين ما استند عليه الفريق لتقديم مقترحه، التشخيص الذي أنجزه مجلس أوروبا سنة 2013، بشأن قواعد محاربة الفساد في المغرب، والذي كان قد أوصى ”بالتقنين الدقيق لتضارب المصالح والممارسات الجيدة، ووضع قواعد كافية من أجل حظر الانتقال من القطاع العام إلى القطاع الخاص”.

وينص المقترح علةى معاقبة كل ملزم لم يصرح بحالة تنازع المصالح، داخل الآجال القانونية المضمنة في القانون، ودون الإخلال بالمقتضيات الجنائية الأشد، بغرامة من 50.000 درهم إلى 150.000 درهم.

كما ينص على منع كل من ثبت في حقه تنازع للمصالح من مزاولة الوظائف العامة أو الترشح للانتخابات خلال مدة أقصاها ست سنوات، على أن “تتم مصادرة الأموال والمنقولات والقيم والعقارات التي يكون مصدرها تنازع المصالح، طبقا للقوانين الجاري بها العمل”.

شارك برأيك