لقاء الفرقاء الليبيين.. هل ينجح المغرب في ترتيب لقاء بين المشري وصالح ؟ – اليوم 24
المشري و صالح
  • image

    إعادة انتخاب المغرب في جنيف عضوا في اللجنة الفرعية للأمم المتحدة للوقاية من التعذيب

  • العثماني

    العثماني: مشروع قانون مالية 2021 قوي وطموح رغم صعوبة الظرفية الوطنية والدولية

  • image

    القضاء يصدر حكما جديدا بالإعدام على مغربي سلمته له الدنمارك قبل سنة

سياسية

لقاء الفرقاء الليبيين.. هل ينجح المغرب في ترتيب لقاء بين المشري وصالح ؟

قبل يومين من عودة الوفود الليبية إلى المغرب، لاستكمال مشاوراتها حول المناصب السيادية في بلادها، بدأت تتردد أنباء عن لقاء محتمل بين زعماء طرفي النزاع الليبي، برعاية مغربية.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأنباء الروسية، سبوتنيك، اليوم الجمعة، أن اجتماعات المغرب المرتقبة، يحتمل أن يلتقي خلالها عقيلة صالح، رئيس البرلمان، بخالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن المغرب يحرص على هذا اللقاء، ورتب له منذ فترة طويلة من أجل التوافق بينهما على العديد من النقاط المهمة بشأن المجلس الرئاسي، والوزارات السيادية.

وفي وقت سابق، سعى المغرب إلى ترتيب اللقاء بين المشري، وصالح، حسب مصادر برلمانية، إلا أن العملية لم تنجح حينها، حيث كان مجلس النواب قد استقبل صالح، بينما حل في مجلس المستشارين المشري، كما اجتمع بهما وزير الشؤون الخارحية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، في اليوم نفسه، بشكل منفصل.

وكانت مصادر من المجلس الأعلى للدولة الليبي قد أكدت أن المشري عندما زار الرباط، وتزامن وجوده مع زيارة صالح، قبل لقاءه، إلا أن رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح رفض إجراء هذا اللقاء.

وفي حال تم التوافق على الآليات الخاصة بالمناصب السيادية، والمجلس الرئاسي، سيتوجه أعضاء لجنة الحوار كل إلى قاعدته للعمل على تطبيق ما تم الاتفاق عليه، إذ أكد أطراف الحوار أن الوفود، التي شاركت في محادثات بوزنيقة، تجاوزت أغلب الصعوبات، التي قد تعيق المفاوضات، ما سيفتح الباب أمام اختيار مجلس رئاسي جديد خلال الأيام المقبلة.

واستضافت المملكة، بين الخميس، والأحد الماضيين، جلسات حوار بين وفدين للمجلس الأعلى للدولة، ومجلس نواب طبرق، الداعم لمليشيا الجنرال الانقلابي المتقاعد، خليفة حفتر.

وكان رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، قد أعلن، أمس الخميس، عن “رغبته الصادقة” في تسليم مهامه إلى السلطة التنفيذية المقبلة، في موعد أقصاه نهاية أكتوبر المقبل، على أن تكون لجنة الحوار قد استكملت أعمالها.

يذكر أن المحادثات الليبية في مدينة بوزنيقة، رعاها المغرب، وأطلقها، واختتمها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، وعرفت تجاوبا دوليا واسعا، وإشادة أممية.

شارك برأيك