العثماني: قلقون على سكان مخيمات تندوف وموقفنا من النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية واضح وثابت – اليوم 24
العثماني
  • image

    استفزاز جديد.. انفصاليون يقفون على تماس مع عناصر الجيش المغربي- صور

  • image

    حصيلة نصف سنة من المحاكمات عن بعد.. 8775 جلسة راجت بها 158149 قضية

  • الإفراج-عن-السجناء-780

    ترقية استثنائية لـ”شهيد الواجب” ضحية جريمة القتل في سجن تيفلت ودعم لأسرته

سياسية

العثماني: قلقون على سكان مخيمات تندوف وموقفنا من النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية واضح وثابت

تأسف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على الوضعية الإنسانية، والصحية، التي يعيشها سكان مخيمات تندوف، خصوصا في ظل تداعيات الأزمة، التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

وأوضح رئيس الحكومة، في كلمة ألقاها عن بعد في اجتماع الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة لهيأة الأمم المتحدة، أمس السبت، أن المغرب قلق بشأن السكان المحتجزين في مخيمات، عُهِدَ تسييرها إلى جماعة مسلحة، لا تتوفر على أية صفة قانونية، وفق القانون الدولي.

وشدد رئيس الحكومة على أن موقف المغرب بخصوص الخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية، لا يشوبه أي غموض، ولا يمكن أن ينجح البحث عن حل سياسي نهائي، إلا إذا اندرج في إطار معايير أساسية، تتمثل أولا في السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع المفتعل، ثم المشاركة الكاملة لجميع الأطراف في البحث عن حل نهائي للنزاع المفتعل، إضافة إلى الاحترام التام للمبادئ، والمعايير، التي كرسها مجلس الأمن في جميع قراراته، منذ 2007، المتمثلة في أن الحل لا يمكن إلا أن يكون سياسيا، وواقعيا، وعمليا، ودائما، ومبنيا على أساس التوافق.

وأشار العثماني إلى أن موقف المغرب مبني على رفض أي اقتراح متجاوز، إذ أكد الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن، منذ أكثر من عشرين سنة، بطلانه، وعدم قابليته للتطبيق، وهدفه إخراج المسلسل السياسي الحالي عن المعايير المرجعية، التي حددها مجلس الأمن.

وأكد رئيس الحكومة أن المملكة المغربية لا تزال ملتزمة بالمبادئ المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة، المتعلقة بمبدأ التسوية السلمية للنزاعات، واحترام السيادة الوطنية للدول ووحدتها الترابية، كما يلتزم المغرب، يضيف الرئيس، بإيجاد حل نهائي للخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية، في إطار وحدته الترابية، وسيادته الوطنية، معربا عن أسفه العميق إزاء الوضعية الإنسانية الأليمة، التي يعيشها سكان مخيمات تندوف، التي فوضت الدولة المضيفة تسييرها لجماعة مسلحة انفصالية، في تحد صارخ لالتزاماتها الدولية بموجب اتفاقية عام 1951، الخاصة بوضع اللاجئين، والاتفاقيات الدولية الأخرى المتعلقة بحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني.

واعتبر رئيس الحكومة أنه قد حان الوقت ليتخذ المجتمع الدولي قرارا حاسما لدفع الدولة المضيفة بالسماح للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بإجراء إحصاء سكان مخيمات تندوف، وتسجيلهم، وفق القانون الدولي الإنساني للاجئين، والنداءات الملحة، التي نص عليها مجلس الأمن في كل قراراته، منذ عام 2011، “إنه تسجيل ضروري لوضع حد للاختلاسات المستمرة، منذ أكثر من أربعين سنة، للمساعدات الإنسانية المخصصة للسكان المحتجزين في مخيمات تندوف.”

 

شارك برأيك