آيت الطالب: لقاح فعال ضد فيروس “كورونا” سيكون جاهزا قبل نهاية السنة – اليوم 24
لقاح
  • سعيد امزازي وزير التربية الوطنية التكوين المهني التعليم العالي البحث العلمي

    أشخاص في وضعية إعاقة يشكون الاقصاء والتمييز في مباريات التعليم

  • كورونا غرفة الانعاش

    الجيش الأبيض يودع طبيبا آخر توفي جراء مضاعفات كورونا

  • الطفلة نعيمة

    اختطاف وقتل نعيمة وبتر يد رضيع داخل مستشفى بزاكورة.. حقوقيون يدعون إلى الإسراع في كشف نتائج التحقيق

مجتمع

آيت الطالب: لقاح فعال ضد فيروس “كورونا” سيكون جاهزا قبل نهاية السنة

قال خالد آيت الطالب، وزير الصحة، مساء اليوم الإثنين، إنه من المتوقع أن يكون اللقاح الفعال ضد فيروس كوفيد-19، جاهزا قبل متم سنة 2020، مبرزا أن المغرب يباشر اتصالات مكثّفة ودائمة للحصول على اللقاح.

وأوضح المسؤول الحكومي، خلال الجلسة الشفوية بمجلس النواب، أن كل المعطيات المتوفرة، تؤكد أن اللقاح المذكور فعال وواعد بعد أن وصل إلى المرحلة الأخيرة من التّطوير.

كما لفت خالد آيت الطالب، الانتباه إلى أن وزارة الصحة اتخذت إجراءات وتدابير عاجلة بشكل استباقي لتعميم تلقيح واعد ضدّ فيروس كورونا بكافة ربوع المملكة وتأمين مخزون كاف منه، بعد ظهور نتائج مشجعة عقب انتهاء التّجارب السّريرية المتعلّقة به.

وشدد المتحدث نفسه، على أنه عُقِد يوم 8 أكتوبر الجاري اجتماع بالمقرّ المركزي للوزارة ضمّ كلّ المدراء الجهويين للصحة بهدف اطلاعهم على تفاصيل حملة التلقيح المرتقبة والتنسيق للإعداد الجيّد لها بتحضير الموارد والوسائل اللوجستيكية، ضمانا لإنجاحها، فور دخول الّلقاح مرحلة ترخيصه ورواجه على المستوى العالمي.

في المقابل، أوضح آيت الطالب بإنّ الوضع الوبائي الحالي مقلق جدّا وإن لم يصل إلى مستوى الانفلات ولا إلى درجة الضغط على قدرات منظومتنا الصحية الوطنية ولا إلى استنزاف المجهودات التي تبذلها كافة الأطقم، وخاصة منها الصحية والأمنية، ضدّ الجائحة.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب قد وقع اتفاقيتي شراكة وتعاون مع مختبر سينوفارم الصيني (CNBG)، الذي سيشرف على تصنيع اللقاح.

شارك برأيك

faty

كونو منطقيين مازال ماتحدد فعالية اللقاح وباراكا ماتوهمو الناس بل على العكس خاصكوم تنبهوهم وتزيدو فالتوعية وبلي الوقت الصحيح مازال ماواثقين منو صحيح هو موجود ولكن باقي تحت المختبرات الميزيكان والصين ماواتقين بحال اسي ايت الطالب للاسف الثقة الزايدة مرض ووهم

إضافة رد