يميني متطرف وليس إسلاميا.. السلطات الفرنسية تكشف هوية منفذ هجوم أفينيون – اليوم 24
773x435_cmsv2_6847569f-29f2-53bb-a90f-6ca0d9dff5c3-5094580
  • EnOojcQVcAInR3F_0

    بعد انتقادات غربية.. مصر تطلق سراح 3 قيادات لمنظمة حقوقية

  • Former U.S. Presidents  (from Left) Barack Obama and George W. Bush and Bill Clinton smile during the first round foursomes match of The President's Cup golf tournament at Liberty National Golf Course. Jersey City, NJ, USA, September 28, 2017. Photo by Bill Streicher-USA Today Sports/ABACAPRESS.COM  | 609098_001 Jersey City Etats-Unis United States

    لطمأنة الأمريكيين بشأن سلامته.. بايدن وأوباما وبوش وكلينتون مستعدون لتلقي لقاح كوفيد-19 بشكل علني

  • امطار - تصوير رزقو  (6)

    طقس اليوم الجمعة.. نزول أمطار أو زخات أحيانا رعدية في عدد من المناطق

دولية

يميني متطرف وليس إسلاميا.. السلطات الفرنسية تكشف هوية منفذ هجوم أفينيون

هدّد رجل، يبلغ من العمر 33 سنة، المارّة بواسطة مسدّس في شارع أفينيون جنوب شرق فرنسا، قبل أن يُقتَل، صباح أمس الخميس، بأيدي عناصر الشرطة، بحسب ما أعلنت السلطات، التي استبعدت أن يكون هناك دافع تطرف إسلاموي وراء ذلك.

وقال المدّعي العام في أفينيون إنّه من المستبعد أن يكون هناك دافع تطرف إسلامي وراء ما حصل، موضحًا أنّ الرجل كان خضع لمتابعة نفسيّة، وأدلى بتصريحات غير متّسقة، وفقا لما أوردته شبكة يورونيوز.

وتدخّلت الشرطة بعد تلقّيها اتّصالاً من أحد المارّة، ليُبلغ عن رجل يحمل مسدّسًا كان يهدّد الناس.

وقال متحدّث باسم شرطة أفينيون إنّ الرجل هاجم الناس بسلاحه، وقُتل بيَد قوات الأمن، مضيفا أنه لم يكن هناك جرحى، وقد أوكِل التحقيق إلى الشرطة القضائيّة.

وكانت إشاعات قد انتشرت، تفيد أن المهاجم كان يحمل سكينا، وهتف بعبارة “الله أكبر”، قبل أن يتم نفي هذه الرواية من قبل المدعي العام، أفينيون فيليب غيماس، الذي قال إن الرجل لم يهتف أبدا بهذه العبارة، ولم يكن يحمل سكينا”.

وبحسب موقع “ميديا بارت” الاستقصائي، فإن المهاجم كان يلبس سترة زرقاء عليها شعار “دافعوا عن أوربا” الذي تستعمله مجموعة يمينية متطرفة فرنسية، تدعى “جينيراسيون إيدانتيتار”، أو Génération identitaire.

ويأتي ذلك في وقت قُتِل فيه ثلاثة أشخاص، أمس الخميس، في كنيسة في مدينة نيس جنوب شرق فرنسا، جرّاء “اعتداء إرهابي” نفذه مهاجر تونسي غير شرعي، وصل إلى فرنسا، الشهر الماضي، عن طريق جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، وندّد به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالهجوم، مؤكّداً أنّ بلاده “لن تتنازل” عن قيَمها.

شارك برأيك