نساء يرفعن النعش على إيقاع الغناء وشعارات المساواة.. لينا بن مهني ثائرة حتى في جنازتها – صور – اليوم 24
FB_IMG_1580296512736
  • شرطي

    قضية الشرطي المتهم بقتل شابة وشاب بالبيضاء.. مثل أمام القاضي مرددا: العدو أمامكم

  • بنك المغرب

    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب 0,53 في المائة مقابل الأورو

  • men-ma

    بعد اتهامها ب”قرصنة الهوية البصرية لحملة التعبئة المجتمعية حول المدرسة”.. وزارة أمزازي تنفي وتهدد بالقضاء

دولية

نساء يرفعن النعش على إيقاع الغناء وشعارات المساواة.. لينا بن مهني ثائرة حتى في جنازتها – صور

خلقت مراسيم تشييع الناشطة الحقوقية التونسية، لينا بن مهني، جدلا واسعا في تونس، والتي ووري جثمانها الثرى، مساء أمس الثلاثاء، بمقبرة الجلاز بالعاصمة التونسية.

حضور النساء جنازة لينا بن مهني في المقبرة، وحمل عدد من النشاطات الحقوقيات لنعشها؛ خلف ردود أفعال غاضبة لدى بعض التونسيين.

FB_IMG_1580296534301

ولم تكن جنازة لينا جنازة بالمعنى المألوف، وإنما مسيرة حقوقية بالمعنى الأدق، حيث وقفت الرفيقات خارج المنزل يستقبلن خروج النعش بالزغاريد، والتلويح بالياسمين، كما غنت المطربة لبنى نعمان، أثناء مراسم دفن الناشطة التونسية، وسط تفاعل، وتصفيق الحاضرين.

FB_IMG_1580296526052

وانتقد عدد من الناشطين في المجتمع المدني، والسياسيين، والإعلاميين، غياب مظاهر الخشوع، وتعويض القرآن بالأغاني.

وتوفيت لينا بن مهني، المدونة، والناشطة بمجال حقوق الإنسان، التي كانت في طليعة الانتفاضة ضد نظام زين العابدين بن علي، يوم أمس.

FB_IMG_1580296512736

 

وعانت لينا من الفشل الكلوي في طفولتها، وخضعت إلى عملية زرع كلية، في 2007، تبرعت بها لها أمها.

ووُلدت لينا بن مهني، في 22 ماي1983، للمناضل اليساري، الصادق بن مهني، الذي عُرف بمعارضته لحكم الرئيسين السابقين زين العابدين بن علي، والحبيب بورقيبة، وهو أيضا أحد مؤسسي فرع تونس لمنظمة العفو الدولية.

 

شارك برأيك