دراسة: 30 ألف مغربية تنجب خارج إطار الزواج سنويا! – اليوم 24
الامهات العازبات
  • لاسامير

    الجمارك تطالب “لاسامير” بـ 40 مليار درهم

  • امواج عالية -الرباط

    الأرصاد الجوية تكشف حقيقة “ميني تسونامي” سلا

  • درابيل والفذ وداداس و”إيموارجي”..”أسلحة” دوزيم في رمضان

مجتمع

دراسة: 30 ألف مغربية تنجب خارج إطار الزواج سنويا!

كشفت جمعية إنصاف عن معطيات صادمة فيما يخص أعداد الأطفال الذين يرون النور خارج إطار العلاقات الزوجية الشرعية، حيث أكدت أن 30 ألف امرأة تنجب سنويا خارج إطار الزواج في المغرب. واستنادا إلى معطيات الجمعية ذاتها، فإن 10 في المائة منهن في الدارالبيضاء، وهو رقم كبير مقارنة مع دول الجوار، مثل الجزائر، التي يصل عدد النساء اللائي ينجبن خارج إطار الزواج سنويا 7000 امرأة، بينما في تونس يصل عددهن سنويا بين 1200 و1600 امرأة.

وأوضحت الدراسة، التي أنجزت مع 125 شخصا من أمهات ومهنيين (أطباء، ومولدات، ومساعدين اجتماعيين، وأخصائيي علم النفس، ومربين)، وقدمت، اليوم الأربعاء، في ندوة صحفية في الدارالبيضاء، أن معظم الأمهات العازبات غالبا يكن قاصرات، ومن أسر فقيرة، ويتم التغرير بهن من طرف أشخاص في الغالب يكونون من العائلة نفسها، أو عن طريق خطبتهن، حيث تطمئن الفتاة للرجل قبل أن تمارس معه الجنس، الذي ينتج عنه حمل تتحمل عواقبه لوحدها.

وأضافت الدراسة أن النساء اللائي يتوفرن على الوسائل المادية، يستطعن إيجاد حلول لحملهن خارج إطار الزواج، من خلال الإجهاض القانوني في تونس والسري في المغرب والجزائر.

وأشارت الدراسة، التي تمت بشراكة مع جمعيات “إنصاف” في المغرب، و”أمان” في تونس، و”نجدة النساء في شدة في الجزائر، و”سانتي سيد” في فرنسا، وتم توثيقها في كتاب تحت عنوان” الأمهات العازبات في المغرب العربي”، أنه مباشرة بعد تأكد الفتاة أنها حامل ورفض الأب البيولوجي تحمل المسؤولية، تبدأ معاناتها مع الأسرة والمجتمع والقانون، لافتة الانتباه، إلى أن قضية الأمهات العازبات في العالم العربي لاتزال “طابو”، لكن تبقى تونس أفضل الدول في الحديث عن قضية الأمهات العازبات، مقارنة مع المغرب والجزائر، اللتين تعتبران قضية الأمهات العازبات محظورة إلى درجة ذكر اسم الأمهات العازبات أمرا شبه منعدم، وفق الدراسة ذاتها.

شارك برأيك

بابا إدريس

طلبتم أيها العلمانيون بحرية الجسد وحرية المعتقد فتحملوا المسؤولية لوحدكم وزلا تطلبوا من الحكومة بأن تجد لكم حلولا.. تقولون بأن عدد اللقطاء يبلغ سنويا حوالي 30000 لقيط مما يعني أن العدد سيصبح 300000 ألف في ظرف 10 سنوات..تطالبون بإرسال الأب البيولوجي إلى السجن وخروج الأم إلى الشارع بدل الزواج وهؤلاء المغتصبات اللواتي لن يقبل بهن أحد كزوجات سيلددن لقطاء اخرين فيتضاعف العدد .ألا ترون أن المساواة في الحقوق معناها المساواة في تحمل المسؤولية ؟ ثم لماذا لا أحد منكم يعترف بأن سبب ما يقع هو الإنحلال الخلقي وعدم تربية أبنائنا وبناتنا تربية إسلامية .تتكلمون عن العنف من طرف الأب عندما يوبخ الأب ابنته أويحاول منعها من ربط علاقة مع الرجال تبدأ بالكلام ثم اللقاءات ثم القبل ثم الإصطدام ..ألا ترون أن هته الفئة من الأطفال الذين يجهلون من هم اباؤهم عندما يكبرون سسيصبحون قنابل موقوتة ولا يطلبون إلا الإنتقام من المجتمع..ربوا بنيكم وعلموهم مكارم الأخلاق وحاولوا اجتثاث هته الأفة من الجذور بدل البحث عن حلول لهم بعد الولادة

إضافة رد
زكرياء

انها دراسات مشكوكة و موجهة … و هو النفس الامر الدي وقع في امريكا في القرن الماضي ( تلاعبو بنتائج الاحصائيات لخدمة اجندتهم لتقنين الاجهاض و الدعارة … التزوير لتمرير ما يريدون )

إضافة رد